Submit to FacebookSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JSite::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/layouts/com_content/article/default.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JApplication::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/includes/application.php on line 539
طباعة

حَقيِقَةُ الصَّومِ

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13

في جامع الإمام الترمذي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «استحيوا من الله حق الحياء». قال: قلنا: يا رسول الله إنا نستحيي والحمد لله! قال: «ليس ذاك، ولكن الاستحياء من الله

حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى، والبطن وما حوى، ولتذكر الموت والبِلَى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحياء».فالحياء منه ما يكون من الخلق، ومنه ما يكون من الخالق، والحياء منه سبحانه أولى من الحياء من غيره. والصحابة قالوا لنبينا صلى الله عليه وسلم: إنا لنفعل ذلك؛ لأنهم أرادوا أصله، وأراد النبي صلى الله عليه وسلم حقيقته وكماله.

وهذا الحديث يجلي لنا حقيقة الإمساك التي أرادها منا جل في علاه ، فالحياء خلق أصله في القلب و تنعكس آثاره على الجوارح ؛ و عليه فإن أولى ما يدخل في حقيقة الصوم صوم القلب عن مفسداته ، و جميع المفسدات ترجع إلى أصلين مهمين :

الشبهات و الشهوات..

فمن الشبهات التعلق بغير الله تعالى أياً كان نوعه ، و الأفكار المردية التي ليس لها مستند من الشرع بل هي محض أوهام البشر !! و المحدثات التي تناهض شرع الله تعالى و تكذب نبي الله صلى الله عليه وسلم.

و من الشهوات التعلق بالدنيا و حطامها الزائل ، و التعلق بأهلها تعلقاً محرماً ..فهل عرف حقيقة الصيام من طاف بقبر أو حجر ؟

و هل أدركها من علق قلبه بالبشر؟و هل تذوق حلاوتها من سام قلبه لوعة الحب والهوى لزميلة أو صديقة و هام قلبه بها من العشي إلى الفجر؟و بالجملة فالقلب ملك على البدن إذا صلح صلح البدن كله و إذا فسد فهو العطب كله..

و الجانب الثاني : صوم الجوارح ، أي الأعضاء.

فما هي العلاقة بين صوم الجوارح وصوم رمضان؟العلاقة سببية، فصوم رمضان سبب يورث صوم الجوارح ويدل عليه، ويفضي إليه.

أتريد –أخي الكريم- دليلا على ذلك؟! فخذ من الأدلة ما يكفي ..ألم يقل الله تعالى في سورة البقرة (183): (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)؟ ومعنى الآية: أي تتقون الله بالكف عن الحرام وفعل الطاعة بصومكم. قال ابن كثير رحمه الله: "لأن الصوم فيه تزكية للبدن، وتضييق لمسالك الشيطان" [التفسير: (1/497)]. وقال القرطبي رحمه الله: "قيل: لتتقوا المعاصي" [الجامع: (2/276)]. وفي الآية قول آخر ذكره الطبري رحمه الله في تفسيره [3/413] بقوله: "وأما تأويل قوله: }لعلكم تَتقون{، فإنه يعني به: لتتقوا أكل الطعام، وشرب الشراب، وجماع النساء فيه". فالآية يراد منها هذا وهذا. ومن الأدلة على علاقة السببية هذه حديث الصحيحين الذي رواه ابن مسعود t، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا معشر الشباب مَنْ اسْتَطَاعَ منكم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ؛ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ». وأصل الوجاء: رضُّ الخُصيتين، والمراد: أنه قامع للشهوة.

فلماذا كان الصوم سبباً لصوم الجوارح واستقامتها؟

لأن الصوم عبادة تزكو النفوس بها، وتتسامى الأرواح بسببها من حضيض البهيمية، ومن سمت روحه وطهرت نفسه لم تأنس بمعصية الله، فالصائم يعلم أنه ترك ما أحل الله تعالى تقرباً إليه، فكيف يترك ما أحل الله ويقع فيما حرمه عليه ؟!

فما هي الجوارح التي ينبغي أن نصومها؟ وكيف يكون صومها؟

هي:  البصر، وذلك بغضه كما أمر الله، فإمساكه عن إجالته في الحرام صومُه. والأنف، وذلك بأن لا يشتم به ما حرم الله من المخدر وغيره.. الرأس، وذلك بألا يُطأطأ لغير الله ولا يسجد به إلا له. وألا يرفع كِبْراً وتعالياً على الناس، قال تعالى: }ولا تُصَعِّرْ خدَّك للناس{. والصَّعَر –بالتحريك- داء يلوي عنق البعير. الأذن، فلا نستمع به إلى محرم؛ كغيبة ونميمة وموسيقى وغناء. اللسان، وما شيء أحوج إلى طول حبس منه، وفي الخبر أنه قيل لعيسى عليه السلام: أوصنا. قال: لا تتكلموا أبداً. فقالوا له: ومن يطيق ذلك؟ قال: فلا تتكلموا إلا بخير.و قد قال نبينا صلى الله عليه وسلم: ((إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان فتقول : اتق الله فينا فإنما نحن بك فإن استقمت استقمنا و إن اعوججت اعوججنا ))[الترمذي، صحيح الجامع:351]

 البطن: فلا ندخل إليه حراماً، فإنه «لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به» كما ثبت عن نبينا صلى الله عليه وسلم في جامع الترمذي.

الفرج، والواجب إمساكه عن أمرين: إبداؤه، وإعمالُه فيما حرَّم الله تعالى.الرجل، فلا يُسعى بها إلى معصية الله تعالى. اليد، فلا يعتدى بها على حق أحد، ولا يُبطش بها إلا في طاعة الله.

وبالجملة: فإن المرء مأمور حيال أعضائه بأمرين، ومكلف فيها بتكليفين: كفها عما حرم الله، وذاك تصويمها. وطاعته بها.

و بتحصيل صوم القلب و الجوارح يكون الصائم  قائماً بحقيقة الصيام و الله المستعان

أضف تعليق

كود امني
تحديث

منوعات من الارشيف

  • est_zolqaeda34
  • gomadaakhra_33
  • gomadaakhra_34
  • gomadaawal_33
  • gomadaawl_34
  • mohram_34
  • rabiawal_33
  • rabithani_33
  • rabithani_34
  • ragab_33
  • ragab_34
  • rmdan1_33
  • rmdan2_33
  • rmdan2_34
  • rmdan_34
  • safar_33
  • safar_34
  • zoalhga_33
  • zoalqada_33