Submit to FacebookSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JSite::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/layouts/com_content/article/default.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JApplication::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/includes/application.php on line 539
طباعة

أَنْ تُشْرِكُوا بَعْدِي !!

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13

 

جاء نبينا صلى الله عليه وسلمبالدين الخالص و أقام الله به الملة الحنيفية ، و حذر أيما تحذير من الوقوع في الشرك كما خافه إبراهيم صلى الله عليه وسلمعلى نفسه و بنيه من قبل قال الله تعالى

 : ﴿وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ﴾[إبراهيم:35].قال إبراهيم التيمي :" ومن يأمن البلاء بعد إبراهيم"؟

و أخبر النبي صلى الله عليه وسلمبوقوع الشرك في هذه الأمة إذ قال فيما رواه أبوهريرة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس حول ذي الخلصة )) [أحمد ظلال الجنة:77] و ذو الخلصة صنم لقبيلة دوس. و قال صلى الله عليه وسلمكما في حديث ثوبان رضي الله عنه : ((ولا تقوم الساعة حتى يلحق قبائل من أمتي بالمشركين و حتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان))[أحمد، صحيح الجامع:2654].

و لا أدل على وقوع الخبر النبوي من واقع الأمة الآن و بنظرة سريعة على القباب و الأضرحة المشيدة في أكثر البلاد الإسلامية و ما فيها من مظاهر الوثنية ترى ذلك ماثلاً أمامك . و الله المستعان.

و بالرغم من صحة الأخبار و شاهد الحال لا يزال بعض الناس ينفي وجود الشرك و إمكان وجوده ضارباً بهذه النصوص المحكمة عرض الحائط معارضاً لها بشبهات من عنده و من ذلك :

حديث عقبة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلمخرج يوما فصلى على أهل أحد صلاته على الميت ثم انصرف إلى المنبر فقال ((إني فرط لكم وأنا شهيد عليكم وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن وإني أعطيت مفاتيح خزائن الأرض أو مفاتيح الأرض وإني والله ما أخاف عليكم أن تشركوا بعدي ولكن أخاف عليكم أن تنافسوا فيها )) [البخاري و مسلم]. فقالوا إن الحديث يدل على عدم وقوع الشرك ؛ و الجواب من وجوه :

1/أن ذلك مقصود به الأمة كلها ، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله- :" قوله ما أخاف عليكم أن تشركوا أي على مجموعكم لأن ذلك قد وقع من البعض أعاذنا الله تعالى" [فتح الباري 3/211].

و قال الإمام النووي رحمه الله : "وفي هذا الحديث معجزات لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "فإن معناه الإخبار بأن أمته تملك خزائن الأرض وقد وقع ذلك وأنها لا ترتد جملة وقد عصمها الله تعالى من ذلك وأنها تتنافس في الدنيا وقد وقع كل ذلك"[شرح مسلم:10/59].

2/أو  يقال إن ذلك في الصحابة خاصة : لأن الرسول صلى الله عليه وسلمقال : ((عليكم)) قال الحافظ :فيه إنذار بما سيقع فوقع كما قال صلى الله عليه وسلم... وأن الصحابة لا يشركون بعده، فكان كذلك، ووقع ما أنذر به من التنافس في الدنيا[فتح الباري6/614].

3/ أو يقال: لعل النبي صلى الله عليه وسلمقال ذلك قبل أن يعلم ويوحى إليه بأن طوائف من الأمة سوف يضلون ويشركون.

فتبين بهذا أن الحديث لا دلالة فيه لنفي وقوع الشرك في الأمة لا سيما و  أننا نرى مظاهره و المنافحين عنه بكل ما أوتوا من قوة لا زالوا يؤصلون و يكتبون و ينشرون و يتكلمون و  كثيرون بهم يغترون حتى أصابهم ما أصابهم من الوثنية و الشرك الصراح !!

اللهم إنا نعوذ بك أن نشرك بك ونحن نعلم و نستغفرك مما لم نعلم

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

منوعات من الارشيف

  • est_zolqaeda34
  • gomadaakhra_33
  • gomadaakhra_34
  • gomadaawal_33
  • gomadaawl_34
  • mohram_34
  • rabiawal_33
  • rabithani_33
  • rabithani_34
  • ragab_33
  • ragab_34
  • rmdan1_33
  • rmdan2_33
  • rmdan2_34
  • rmdan_34
  • safar_33
  • safar_34
  • zoalhga_33
  • zoalqada_33