Submit to FacebookSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JSite::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/layouts/com_content/article/default.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JApplication::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/includes/application.php on line 539
طباعة

أَدَبُ الجوّّالِ

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13

     إن الهاتف الجوال - بجميع خدماته - يقوم بدور مهم، ويقدم خدمة جليلة، ويوفر جهداً كبيراً، سواء في الوقت، أو في المال، أو الذهاب، أو الإياب.ولكنََّ هناك أموراً تنافي شكر هذه النعمة، وهناك ملاحظات يحسن التنبه لها، والتنبيه عليها؛ حتى تتم الفائدةُ المرجوَّةُ من هذه النعمة، ولأجل ألا تكون سبباً في جلب الضرر على أصحابها.

فمما يحسن التنبيه عليه ومراعاته في هذا الأمر ما يلي:

1/ الاقتصاد في المكالمات:يقول العلامة الشيخ بكر أبو زيد - رحمه الله -: (( احذر فضول المهاتفة، حتى لا يصيبك سُعار الاتصال؛ فكم من مصاب به؛ فمن حين يرفع رأسه من نومته يدني مذكرته -نوتته- ولا كالطفل يلتقم ثدي أمِّه، فيشغل نفسه وغيره عبر الهاتف من دار إلى دار، ومن مكتب إلى آخر يروِّح عن نفسه، ويلقي بالأذى على غيره.وليس لنا مع هؤلاء حديثٌ إلا الدعاء بالعافية، وننصحهم بمعالجة وضعهم من هذا الفضول. )) [أدب الهاتف ص32-33]. 

2/ تسجيل المكالمات، أو وضع الجوال على مكبر الصوت بحضرة الآخرين دون علم الآخر: قال الشيخ العلامة الدكتور بكر أبو زيد - رحمه الله -: (( لا يجوز لمسلم يرعى الأمانة ويبغض الخيانة أن يسجل كلام المتكلم دون إذنه وعلمه مهما يكن نوع الكلام: دينياً، أو دنيوياً كفتوى، أو مباحثة علمية، أو مالية، وما جرى مجرى ذلك )) [ أدب الهاتف : ص28].

3/ الحذر من استعمال الجوال في التصوير المحرم :وبعض مرضى القلوب ينشر تلك الصور في الآفاق ؛ نشراً للفواحش و انتهاكاً لحرمات المسلمين وربما يكون من باب الابتزاز  أو الانتقام و نحو ذلك ولا يَخْفَى حُرْمَةُ هذا الصنيع، وتَسبُّبُه في انتهاك الحرمات. وأشنع من ذلك كله ؛ من يجعل صورة لشيخه تبركاً بها  واعتقاداً فيها ، فهذه من وسائل الشرك الأكبر الذي لا يغفره الله تعالى ، وإنما كانت فتنة الأولين في هذه الصور ، ثم صارت سبباً للشرك بالله تعالى والعياذ بالله . 

4/ التثبت في شأن الرسالة: فإذا كانت متضمنة لمعلومة فليتثبت من صحتها.وإذا كانت متضمنة لخبر فليكن الخبر صحيحاً لأنه سينقل عن المُرْسِل.

5/ النظر في جوالات الآخرين واستعراض الرسائل دون رضاهم:فذلك من كشف الستر، ومن التطفل المذموم، بل هو ضرب من ضروب الخيانة.

6/ استعمال الجوال للمعاكسات:وهذا الأمر يكاد يكون أخطر ما في الجوال؛ فقد كان العقلاء في السابق يحذِّرون من خطر الهاتف، وينبهون  على وجوب أخذ الحيطة من وضعه في أيدي السفهاء، فجاء الجوال، فعمّ وطمّ، وصار بيد العاقل والسفيه، والرجل و المرأة،والصغير والكبير.  

7/ مراعاة حال المتَصل عليه، والتماس العذر له و عدم إزعاجه بتوالي الاتصال إذا لم يرد مباشرة :فقد يكون مريضاً، أو مشغولاً أو في مكان لا يسمح له بالرد كأن يكون في مسجد، أو مقبرة، أو بين أناس لا يود أن يقطع حديثهم أو نحو ذلك؛ فإذا لم يرد، أو رد رداً مقتضباً، أو كانت الحفاوة أقل من المعتاد- فعلى المتصل أن يبسط له العذر، وألا يسيء به الظن. و يمكن أن يرسل إليه رسالة .كما يحسن بالمتَّصَلِ عليه أن يخبر المتَّصِل فيما بعد، أو يرد عليه رداً سريعاً يبين من خلاله أنه في مكان لا يسمح له بالحديث؛ فذلك أسلم للقلوب، وأبعد لها من الوحشة و النفرة.

8/ إغلاق الجوال أو وضعه على الصامت عند دخول المسجد: و إذا نسي فله أن يغلقه في أثناء الصلاة.

9/ البعد عن استعمال النغمات الموسيقية:وقد سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء عن حكم النغمات الموسيقية في الجوال فأجابت : " لا يجوز استعمال النغمات الموسيقية في الهواتف أو غيرها من الأجهزة ، لأن استماع الآلات الموسيقية محرم كما دلت عليه الأدلة الشرعية ويُسْتَغْنَى عنها باستعمال الجرس العادي .وبالله التوفيق [مجلة الدعوة العدد 1795 : 42 ]و بعض الناس يفر من النغمات الموسيقية ؛ ويجعل على جواله ، نغمات المدائح ظناً منه أن ذلك يقربه إلى الله تعالى ؛ وما درى أنه كالمستجير بالرمضاء بالنار !! لأن غالب هذه المدائح مشتمل على الغلو والشرك بالله تعالى ، وأدنى ما فيها البدع والمحدثات ؛ فكن على حذر.

10/ عدم استخدام الذكر و الأذان و القرآن كنغمات أو انتظار : قال الشيخ الفوزان :"هذا امتهان للأذان والذكر والقرآن الكريم ، فلا يتخذ لأجل التنبيه  ما يتخذ القرآن لأجل التنبيه يقال : هذا خير من الموسيقى ! فهل الموسيقى أنت ملزم بها ؟! اترك الموسيقى ، ضع شيئا منبهاًلا فيه موسيقى ولا فيه قرآن ، منبه فقط " انتهى من "مجلة الدعوة" عدد 2097

11/عدم استخدامه في مشاهدة الأفلام و الصور الفاضحة.

12/المتصل ينبغي أن يبدأ بقوله "السلام عليكم" و المتصل عليه يبدأ بقوله "مرحباً" و نحوها.

وأخيراً : أخي مستخدم الجوال ؛ اعلم أن الجوال نعمة ؛ والنعمة حقها الشكر ؛ ومن شكرها أن تصرف فيما أذن به الله تعالى ، ومن كفرها ؛ أن تستخدمها في معصيته . وتذكر قول الله تعالى :( إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مسئولا) [الإسراء :36].

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

منوعات من الارشيف

  • est_zolqaeda34
  • gomadaakhra_33
  • gomadaakhra_34
  • gomadaawal_33
  • gomadaawl_34
  • mohram_34
  • rabiawal_33
  • rabithani_33
  • rabithani_34
  • ragab_33
  • ragab_34
  • rmdan1_33
  • rmdan2_33
  • rmdan2_34
  • rmdan_34
  • safar_33
  • safar_34
  • zoalhga_33
  • zoalqada_33