Submit to FacebookSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JSite::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/layouts/com_content/article/default.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JApplication::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/includes/application.php on line 539
طباعة

أَحَكَامُ الصِّيَامِ

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13

     إن إدراك شهر رمضان نعمة تستوجب منَّا شكر الله تعالى، وهذه بعض النبذ اشتملت على بعض النقاط المهمة التي تتعلق بهذا الشهر المبارك ..

حكمه :  صوم رمضان فرض بالكتاب والسنة والإجماع، والذي يُفطر فيه بلا عذر شرعي متوعد بعذاب أليم، فعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:((بينا أنا نائم أتاني رجلان، فأخذا بضَبُعَيَّ، فأتيا بي جبلاً وعراً، فقالا: اصعد. فقلت: إني لا أطيقه. فقالا: إنا سنسهله لك. فصعدت، حتى إذا كنتُ في سواد الجبل إذا بأصوات شديدة ! قلت: ما هذه الأصوات؟ قالوا: هذا عواء أهل النار. ثم انطُلق بي، فإذا أنا بقوم معلقين بعراقيبهم، مشَقَّقةٌ أشداقُهم، تسيل أشداقهم دماً. قلت: من هؤلاء؟ قالا: الذين يفطرون قبل تحلة صومهم)) [أخرجه ابن خزيمة، وابن حبان ، صحيح الترغيب2393].

     والصوم له ركنان :الإمساك من الفجر الصادق إلى الغروب ، والنية التي لا بد من تبييتها ليلاً، والنية محلها القلب لا يُتلفظ بها.

أهل الرخصة في الفطر:من الناس من يُرخَّص لهم في الفطر وتجب عليهم الفدية – و هي إطعام مسكين عن كلِّ يوم، ولا تجزئ القيمة- وهم : الشيخ الكبير، والمرأة العجوز، اللذان لا يطيقان الصوم، والمريض الذي لا يُرجى برؤه ويُجهده الصوم، و المرضع، والحامل، قال ابن عمرt:"الحامل و المرضع تفطر ولا تقضي" [الدارقطني] ، وقال:"تطعم مكان كل يوم مسكيناً[البيهقي]، وبذا أفتى ابن عباس [أخرجه البيهقي] و  قول الجمهور  أن عليهما القضاء . ومنهم من  يفطر ويقضي، وهم : المسافر والمريض، وإن صاما جاز وأجزأ عنهما، والحائض و النفساء، وإن صاما حَرُم، ولم يجزئ عنهما،  فإذا حاضت المرأة قبل الغروب بدقيقة وجب عليها الفطر والقضاء. وكل من أفطر بعذر في رمضان عليه أن لا يُظهر ذلك أمام الناس، لا سيما الصغار؛ لئلا يُشوَّش عليهم . والمسافر إذا شقَّ عليه الصوم أثم ، وإن لم يشق جاز له الفطر والأولى الصوم.

و يفسد الصوم بأمور هي :

1.      الأكل والشرب عمداً، سواء كان نافعاً كعامة المطعومات التي أباحها الله أم ضاراً كالدخان ونحوه . وأما إذا أكل أو شرب ناسياً فلا شيء عليه ،قال صلى الله عليه وسلم: (( إذا نسي أحدكم فأكل أو شرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه ))[ البخاري].

2.      الجماع في نهار رمضان ، فإذا وقع من الصائم وجب عليه القضاء والكفارة المغلظة وهي "عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكيناً "[البخاري].   

3.      الحيض والنفاس ولو في اللحظة الأخيرة قبل الغروب ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟)) [البخاري].

4.      تعمد القيء ، فإن غلبه فلا شيء عليه ، لقوله صلى الله عليه وسلم :((من ذرعه القيء - أي غلبه - فلا قضاء عليه ، ومن استقاء -أي تعمد - فليقض )) [الترمذي وأبو داود وصححه الألباني ].

5.      الحقن الغذائية . وهي تقوم مقام الطعام ، ومن استعملها فعليه القضاء.

6.      إنزال المني يقظة باستمناء أو مباشرة أو تقبيل ونحو ذلك لقول الرب تعالى في الحديث الإلهي: (( يدع شهوته وطعامه من أجلي))[متفق عليه] وأما إنزال المني بالاحتلام فلا يفطر ؛ لأنه بغير اختيار الصائم . قال صلى الله عليه وسلم : (( لا يفطر من قاء ولا من احتلم ولا من احتجم )) [أبو داود وابن ماجه وصححه الألباني].

7.      تناول ما لا يتغذى به غالباً من المنفذ المعتاد إلى الجوف مثل تناول الملح الكثير ونحوه .

                          تنبيه :  اختلف العلماء اختلافا ًكبيراً في الحجامة وما في حكمها كنقل الدم ، و الأحوط أن يتجنبها الصائم في نهار رمضان خروجاً من الخ من الخلاف.

ما لا يفسد الصوم :

استعمال   يجوز السواك في كل  وقت . و الاكتحال و القطرة في العين ، و إن وجد طعمها في حلقه . و استعمال الأدوية التي لا تدخل الجوف       كالمرا      كالمراهم و بخاخ الأزمة ونحوها . و خلع السن والرعاف . كما يجوز ضرب الإبر التي لا يقصد بها التغذية كالمضادات الحيوية و الأمصال .                       

                 و يباح مطلقاً التطيب في نهار رمضان .

                و إذا طلع الفجر والإناء في يد الصائم فله أن يقضي حاجته منه  قال صلى الله عليه وسلم :(( إذا سمع أحدكم النداء والإناء في يده فلا يضعه حتى     يقضي و يقضي حاجته منه )) [أبو داود و صححه الألباني في تمام المنة] و لا يؤثر في الصوم ما لا يمكن التحرز منه ؛كبلع الريق وغبار الطريق والدخان         و نحو  و نحو  ذلك. و الصائم يصبح جنباً صومه صحيح ، فقد كان صلى الله عليه وسلم يدركه الفجر وهو جنب من أهله ثم يغتسل ويصوم [البخاري ومسلم      و مسلم  للصائم صب الماء البارد على الرأس و الاغتسال : قال البخاري في صحيحه  : "باب اغتسال الصائم ، وبلَّ ابن عمر رضي الله عنهما ثوباً  فألقاه              فألقاه ع            عليه وهو صائم ، ودخل الشعبي الحمام وهو صائم ، وقال الحسن : " لا بأس بالمضمضة و التبّرد للصائم ". و الله أعلم

التعليقات   

 
#1 إیرانصادق العبیدي 2014-12-30 11:45
لقد أسأتم لرسول الله صلی الله علیه وآله،في قولکم(فقد کان صلی الله علیه وسلم یدرکه الفجر وهو جنب من أهله)کان رسولنا الکریم محمد صلی الله علیه وآله لاتمد له وسادة في شهر رمضان،فکیف یصبح جنباً ومعنی قولکم یفهم منه أن الرسول رجل جنس فقط! سود الله وجوهکم یوم تبض وجوه وتسود أخری.
 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

منوعات من الارشيف

  • est_zolqaeda34
  • gomadaakhra_33
  • gomadaakhra_34
  • gomadaawal_33
  • gomadaawl_34
  • mohram_34
  • rabiawal_33
  • rabithani_33
  • rabithani_34
  • ragab_33
  • ragab_34
  • rmdan1_33
  • rmdan2_33
  • rmdan2_34
  • rmdan_34
  • safar_33
  • safar_34
  • zoalhga_33
  • zoalqada_33