Submit to FacebookSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JSite::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/layouts/com_content/article/default.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JApplication::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/includes/application.php on line 539
طباعة

عيد الحب لمن؟

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13

إن النفوس بطبيعتها محبة لكل ما يجلب السعادة و السرور لها ، كما أنها بطبعها و فطرتها لها ميول و محابّ . ومن حكمة اللطيف الخبير أنه سبحانه شرع أعياداً للمسلمين يفرحون فيها و يسرون ، كما شرع من الحب له سبحانه و لنبيه صلى الله عليه وسلم

و للوالدين و الزوجات و الأولاد ؛ ما يروي الغرائز و  يسدّ حاجتها لكن ذلك كله في إطار الشرع الحنيف بعيداً عن النوازع الشهوانية أو عادات أهل الملل الكفرية..
عيد الحب :
و إن مما يؤسف له وفادة عادة غريبة على مجتمعاتنا المسلمة ؛ وهي ما يعرف بعيد الحب أو عيد القديس «فالنتاين» (Valentine's Day) . و أصله من أعياد الرومان الوثنية الذين جعلوا لكل شيئاً إلهاً و منها الحب!! ثم تبنته الكنيسة و جعلته عيداً باسم بعض قساوستها (فالنتاين) الذي كان يزوج المحبين سراً –كما زعموا- فأعدمه الأمبراطور في 14/2/269م . فجعلوه عيداً لهم من بعد!! ثم تراجعت الكنيسة مرة أخرى عن عيد (فالنتاين) وترك الاحتفال به رسميًا عام (1969م). لكن ما زال الكثيرون من النصارى و غيرهم و للأسف من أبناء المسلمين من يحتفل به إلى الآن!!
مظاهر عيد الحب :
من مظاهر هذا العيد ، أنك ترى الشباب و الشابات يرتدون الملابس الحمراء ، و يتهادون الورود الحمراء و تماثيل حيوان الدب  كما تكثر فيه الحفلات و الليالي الغنائية و رسائل الجوال بين العاشقين و العاشقات !! كما يكثر فيه الاختلاط و الخلوات المحرمة و الفواحش المهلكة..
حكم الاحتفال بعيد الحب  :
و إليك أخانا الحبيب فتوى شرعية للعلامة الجليل والفقيه الكبير الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله حيث سئل عن الاحتفال بما يسمى (عيد الحب) والمشاركة فيه، فأجاب رحمه الله: " الاحتفال بعيد الحب لا يجوز؛ لوجوه:
الأول: أنه عيدٌ بدعيٌّ لا أساس له في الشريعة.
الثاني: أنه يدعو إلى العشق والغرام.
الثالث: أنه يدعو إلى اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح.
فلا يحل أن يحدث في مثل هذا اليوم شيء من شعائر العيد، سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك. وعلى المسلم أن يكون عزيزًا بدينه، وأن لا يكون إمعة يتبع كل ناعق.
أسأل الله تعالى أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه. انتهى كلام الشيخ محررًا بيده في 5/11/1420هـ.
لمن (عيد الحب)؟؟!!
".. (عيد الحب) ليس من سُنَّة الإسلام و لا هديه، ولكنه حصيلة ارتكاسات اجتماعية وتربوية لدى الكفار، وأن من شارك في الاحتفال به من المسلمين فلهوى في نفسه، وبسبب الهزيمة النفسية وانتكاس الوعي الثقافي وضعف التحصين الشرعي لدى من أغرته نفسه بتقليد الكفار والتشبه بهم في تفاهاتهم وانحرافاتهم . وصدق سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال: «لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرًا بشبر، وذراعًا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب لتبعتموهم» قال الصحابة: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: «فمن»؟! رواه البخاري ومسلم. يعني: لست أعني إلا إياهم. قال أهل العلم: إنما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم جحر الضب؛ لشدة ضيقه ورداءته، ومع ذلك فإن المقلدين لليهود وللنصارى لشدة انبهارهم وعظم اقتفائهم لعادات اليهود والنصارى وطرائقهم لو رأوهم يهمون بدخول ذلك الجحر... الضيق الرديء... المعوج.. لتبعوهم، وهم مع هذه الحال البئيسة المتخلفة يعدون أنفسهم في علياء التطور و التمدن!."[عيد الحب.. القصة و الحقيقة ، للدكتور : خالد الشايع]. فهذا العيد ليس لك أيها المسلم ؛ و إنما لمن انتكست فطرته و عميت بصيرته عن الحق و صار نهباً لشهواته و نزواته .. يسير معها حيث توجهت به ..
و الله الحافظ و هو الهادي إلى الصراط المستقيم

أضف تعليق

كود امني
تحديث

منوعات من الارشيف

  • est_zolqaeda34
  • gomadaakhra_33
  • gomadaakhra_34
  • gomadaawal_33
  • gomadaawl_34
  • mohram_34
  • rabiawal_33
  • rabithani_33
  • rabithani_34
  • ragab_33
  • ragab_34
  • rmdan1_33
  • rmdan2_33
  • rmdan2_34
  • rmdan_34
  • safar_33
  • safar_34
  • zoalhga_33
  • zoalqada_33