Submit to FacebookSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JSite::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/layouts/com_content/article/default.php on line 13 Strict Standards: Non-static method JApplication::getMenu() should not be called statically, assuming $this from incompatible context in /home/estgama/public_html/includes/application.php on line 539
طباعة

همسة الى الدعاة

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/estgama/public_html/templates/yoo_subway/html/config.php on line 13

إن الدعوة الى الإسلام الصافي الذي تتعانق فيه العقيدة الصحيحة مع المنهج القويم ؛ لهي من أعظم القربات التي تستحق أن تفنى فيها الأعمار، وتستنفد فيها الأموال، وتستغل فيها الأوقات ،وهي جهاد الحجة والبرهان الذي لولاه لما كان جهاد بالسيف

والسنان قال تعالى: (فَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا)  [الفرقان: ٥٢ ] أي بالقرآن .ومجتمع اليوم بما طرأ عليه من مستجدات لم تكن في العصور الماضية ؛ يحتًِم على الداعية أن يكون من طراز خاص ، فالداعية الذي يحصل قسطاً ضئيلاً من العلم الشرعي يمكنه من إقامة صلاة الجمعة، وإبرام عقود الزواج والمشاركة المحدودة في محيطه، صار هذا النمط من الدعاة لا يستطيع تأدية الرسالة العظيمة الملقاة على عاتقه؛ لاسيما والمجتمع قد صار نهْباً لشتى التيارات الفكرية المصحوبة بالمغريات المادية، ومخاطبة الغرائز الكامنة، واستغلال التقدم التقني في إفساد عقائد الناس، وعباداتهم بل وأذواقهم
        إن إيجاد الداعية المثالي صار ضرورة ملحة ينبغي أن يتنبه إليها المجتمع المسلم أفراداً ومؤسسات ؛ وأن يجتهد في وضع السبل التي تمكن من إيجاده ، و المحافظة عليه ، و تهيئة البيئة الملائمة له ، هذا فيما يختص بواجب المجتمع تجاه الداعية ، أما بالنسبة للداعية نفسه فعليه أن لا ينتظر حتى تهيء له البيئة وإنما يسعى بكل ما أوتي من قوة ذهنية وفكرية وبدنية لإبلاغ كلمة الله ، و ليضع نصب عينيه قول الله تعالى (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) [فصلت: ٣٣ ]وليهتم بتزكية نفسه أيما اهتمام؛ وذلك بالإكثار من العبادات الظاهرة والباطنة  وليكن الداعية عفيف النفس، راغباً عن ما في أيدي الناس ، واثقاً بربه متوكلاً عليه، منكسراً بين يديه . وليعلم الداعية أن تحقيق العبودية من أعظم السبل الموصلة الى الغايات ، فإن كانت غايته هداية الناس الى سبيل الرشاد؛ فإن العبودية تهذب سلوكه، وتحلي كلامه ؛ فينساب رقراقاً عبر الآذان الى القلوب المتعطشة، فيحي فيها معاني الإيمان . و إلى الأفئدة الصدئة فيجلو عنها سخائم الران .وليكن الداعية هيناً ليناً  دون أن يحيد عن جادة الحق قيد أنملة ، عزيزاً بإيمانه، قوي الشكيمة غير أنه موطأ الأكناف، تبعث ابتسامته دفء الطمأنينة في النفوس.
إن الداعية الحق لا ينعزل عن مجتمعه وهمومه؛ فهو الروح السارية فيه يصلح بين المتخاصمين، ويواسي اليتامى والأرامل، طبيباً للقلوب الكسيرة يسخر جاهه لخدمة الناس ، لا يهدأ له بال ، و لا يخلد إلى راحة والناس تتقاذفهم الأهواء، و تعتصرهم الآلام .وهب نفسه لله ، و أقضّ مضجعه تهافتُ الناس نحو الباطل .ليله بكاء من خشية الله، ونهاره سعي في إبلاغ كلمة الله، دائم الاستغفار ، لهٍج بذكر الله، يهمس بلسان حاله (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) [الأنعام: ١٦٢].... فلماذا لا تكون أنت هو ؟. 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

منوعات من الارشيف

  • est_zolqaeda34
  • gomadaakhra_33
  • gomadaakhra_34
  • gomadaawal_33
  • gomadaawl_34
  • mohram_34
  • rabiawal_33
  • rabithani_33
  • rabithani_34
  • ragab_33
  • ragab_34
  • rmdan1_33
  • rmdan2_33
  • rmdan2_34
  • rmdan_34
  • safar_33
  • safar_34
  • zoalhga_33
  • zoalqada_33